أخبار أخرى
مزيد
الخميس, مارس 09, 2017 ورشة «متاهة الحروف والكلمات» بـ «ثقافي الطفولة»
السبت, مارس 04, 2017 "بثوبي أفتخر".. فيلم لتعزيز الانتماء
الاربعاء, يناير 25, 2017 أجواء تفاعلية مثيرة بالمركز الثقافي للطفولة في مهرجان الشتاء
البحث
مزيد

تويتر

تقارير

نشر في  06 اكتوبر, 2013
برامج جديدة للأطفال
يواصل المركز الثقافي للطفولة في تحقيق أهدافه الاستراتيجية من خلال تنفيذ الخطة التنفيذية الجديدة للمركز التي أعلنها شهر مايو المنصرم، والتي تروم مواصلة الإنجازات وإثراء تجربة النهوض بثقافة الطفل في المجتمع القطري بكافة أبعادها، كما تتوخى الخطة المستقبلية إطلاق العديد من البرامج الضخمة لفائدة الأطفال في دولة قطر.

وتؤكد الدكتورة هند عبدالرحمن المفتاح المدير العام للمركز الثقافي للطفولة على البعد الإستراتيجي لهذه الخطة، حيث تقول: "تتميز برامجنا الجديدة ببعدها الإستراتيجي وإنخراطها القوي في دعم أهداف المركز الساعية إلى تحقيق تنمية ثقافة الطفل بكافة أشكالها، وتشجيع وترسيخ مبادئ التعليم المبكر لدى الأطفال، وإعداد الطفل لحياة تستشعر المسؤولية في مجتمع حر يسوده روح التفاهم والسلم والتسامح والمساواة بين الجنسين والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات العرقية والوطنية والدينية، وتوعية جميع قطاعات المجتمع ولاسيما الوالدين والطفل بالقضايا المتعلقة بصحة الطفل والتغذية السليمة، إلى جانب العمل على تنمية ثقافة حماية البيئة والوقاية من الحوادث لدى الفئات المستهدفة، وتوعية الأمهات بطرق التربية السليمة للأطفال في مختلف مراحل العمر وتوعيتهن بما يحيط به من عوامل ثقافية واجتماعية وغيرها مما يؤثر في مسيرة حياة الأطفال وغيرهم، وتشجيع مفهوم الشراكة الأبوية ومدى تأثيرها الإيجابي على الطفل، والتعرف على الأساليب الحديثة لتربية الأطفال ذوي القدرات الخاصة والموهوبين بقصد تنمية قدراتهم ومهاراتهم بما يتفق وقدراتهم العقلية المتميزة".

وتشير المفتاح إلى أن البرامج الجديدة التي ستنطلق خلال المرحلة المقبلة صممت بشكل مميز لتتوافق مع هذه الأهداف وتخدمها إلى حد كبير، كما أنها جاءت لتعزيز الرصيد القوي الذي راكمه المركز على امتداد برامجه السابقة.

برامج جديدة

وعن مضمون هذه البرامج تشير الأستاذة أمل عبدالملك مديرة إدارة البرامج والمعرفة بالمركز إلى أنها تتضمن برنامج "قادة الغد" وهو عبارة عن برنامج ثقافي وعلمي واجتماعي ومهاري يساعد على إعداد الأطفال من مراحل سنية مختلفة ليكونوا قادة مستقبليين، ويتضمن ذلك التركيز على كافة جوانب شخصيتهم العقلية والنفسية والمهارية.

وتضيف: إن المركز سيطلق قريبا برنامج "أحلم بمهنتي" والذي تتلخص فكرته في القيام بمعرض مهني للأطفال مقسم إلى عدد من الأركان، في كل منها مهنة من المهن، حيث يختار الطالب ثلاث منها يعتقد أنها المهن التي يتمناها وتحقق طموحاته، ويدخل بعدها إلى الأقسام الخاصة بتلك المهن للتعرف عليها من حيث احتياجاتها وإيجابياتها والصعوبات التي تحملها وكيفية الوصول لمرحلة الريادة فيها، وبعد مرور الطالب بالمهن التي يريدها تتكون لديه فكرة كاملة عنها، يدخل إلى قسم المشرفين، حيث يقدم له مختصون بعض الاستشارات المساعدة، في المرحلة النهائية يدخل الطفل قسم القرار واختيار مهنة المستقبل.

إلى جانب برنامج "الفرصة" وهو عبارة عن مسابقة تنافسية سنوية، على شكل تلفزيون الواقع بصبغة تراعي عادات وتقاليد المجتمع، في طريقة التقديم والشكل والطرح والمواضيع، ويركز البرنامج على تقديم الفقرات الإعلامية وسيتم التركيز علي الإعلام المرئي في النسخة الأولى من البرنامج مثل التقارير التلفزيونية والمقابلات والأفلام القصيرة، ويهدف برنامج "الفرصة" إلى ترغيب الأطفال في العمل الإعلامي والصحفي في كافة تخصصاته، والعمل على اكتشاف المواهب الإعلامية ودعمها، وخلق جيل إعلامي واع يتصف بمهنية عالية.

أما حملة "أنا أقرأ" التي انطلقت خلال الموسم السابق وستتواصل على مدار عام كامل تحت شعار: "القراءة حياة"، فتؤكد أمل عبدالملك رئيسة اللجنة الإشرافية للحملة على أنها تُعد واحدة من أبرز وأكبر فعاليات المركز الثقافي للطفولة، والتي ستعمل بإذن الله تعالى من خلالها على تنمية ثقافة وممارسات القراءة والنهوض بها لدى أطفال وناشئي قطر بشكل خاص والمجتمع القطري كافة بشكل عام، وذلك انطلاقاً من الأهداف التنموية لدولة قطر، والأهداف التأسيسية للمركز، والتي تأتي ضمن جهودنا المتواصلة والرامية لتشجيع القراءة وتعزيزها بين الأطفال والناشئة وبما يهدف للانتقال من الدعوة العامة للقراءة إلى تطبيق برامج عملية تشجيعية للأطفال والناشئة، تستند على تنمية مهاراتهم وتطوير اتجاهاتهم وثقافاتهم نحو القراءة وما يرتبط بها من إبداع أدبي وفني.

شراكات ناجحة

ويركز الأستاذ عبدالله حامد الملا، مدير إدارة العلاقات العامة والاتصال بالمركز، على حرص هذا الأخير على تنمية ثقافة الطفل في كافة المجالات، ومن بينها الجانب الإعلامي، حيث نجح المركز في السابق في تأهيل 25 إعلامياً ناشئاً من خلال تنفيذه برنامجاً واعداً أطلق عليه "إعلامي المستقبل"، وذلك بالتعاون والشراكة مع عدد من المؤسسات الإعلامية الرائدة، سعيا لرعاية المواهب في مجال الإعلام في مرحلة عمرية مبكرة، بهدف الإسهام في اكتشافها وتطوير ملكاتها وقدراتها، وقد تمكنا بالفعل من صناعة كوادر إعلامية متميزة استطاعت الآن شق طريقها في هذا المجال من خلال مباشرة إنتاج مواد إعلامية، وإدارة مشاريع إعلامية احترافية، أو الإسهام فيها، للإفادة منها حاضرا ومستقبلا في خدمة المجتمع.

كما عمل المركز على تشجيع نشاطات جماعات الصحافة والإعلام في المدارس، ودعم المشاريع والإصدارات الصحفية على مستوى المدارس والنوادي والمراكز الشبابية، إلى جانب تكوين فريق إعلامي من الأطفال يعمل جنبا إلى جنب مع المركز الثقافي للطفولة في تحقيق أهداف وأنشطة المركز في أعمال نشر الثقافة.

وشدّد الملا على حرص المركز الثقافي للطفولة على توطيد علاقاته مع كافة الشركاء داخليا وخارجيا، مشيرا في هذا الصدد إلى نجاح المركز على مستوى دولة قطر في عقد عدد من الشراكات والتعاون مع مختلف قطاعات ومؤسسات الدولة والتي بلغت ما يقارب 148 شراكة.

أما على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي أو العالم العربي والدولي بصفة عامة، فقد سجل المركز حضورا لافتا في عدد من الفعاليات العالمية والعربية والخليجية، حيث دأب على حضورها والمشاركة المتميزة في فعالياتها.

بحوث علمية

وتجمل الأستاذة حنان الهيل مديرة إدارة البحوث والمعلومات، أبرز تلك الإنجازات في تنظيم المركز لمنتدى ثقافة الطفل في المجتمع القطري الذي خلص إلى جملة من التوصيات المهمة، حيث تقول: "تمكنا خلال هذا المنتدى الذي عقد بالتعاون والشراكة مع عدد من الجهات المهتمة بالطفل في دولة قطر، وشكّل أول بادرة لوضع مفهوم محدد لثقافة الطفل وبلورة معايير واضحة لها، من الخروج بعدد من التوصيات الرامية إلى بلورة وثيقة خاصة بثقافة الطفل من خلال لجنة خاصة شكلت من كافة الجهات الفاعلة في هذا المجال، وسيتم العمل على إعادة صياغة التوصيات الصادرة عن المنتدى بشكل إجرائي قابل للتنفيذ في المؤسسات والوزارات المعنية، تصاحبها مرفقات عبارة عن خطط لبرامج وأنشطة متنوعة تحقق معايير ثقافة الطفل".

وتضيف الهيل: إن توصيات المنتدى أكدت على أهمية وضع برامج تدريبية لتأهيل الكوادر المتخصصة التي ستطبق هذه البرامج، إلى جانب سعيها لوضع آليات تطبيقية واضحة ومحددة ومحكمة من قبل خبراء ومختصين في مجال ثقافة الطفل، وذلك بما ينسجم مع تنفيذ برامج ومشاريع استراتيجية التنمية الوطنية 2011 ـ 2016 الموجهة إلى فئة الأطفال، والأهداف والغايات والسياسات المرسومة التي يقرها الدستور ورؤية قطر الوطنية 2030، من خلال العمل على بناء أنشطة ثقافة الطفل وفق معايير تراعي إعمال الفكر والمسؤولية الذاتية والمسؤولية الاجتماعية والانتفاع والنظام والدقة والاستماع والعقيدة والهوية القطرية.
عرض الكل

اقرأ أيضاً

08 سبتمبر, 2015
دراسة :الطفل القطري يعتز بثقافته وهويته الوطنية
12 مارس, 2015
إختتام الباحث الواعد
26 فبراير, 2015
برنامج "الفرصة"

استعرض معنا
البرامج والمشاريع
التي يقدمها المركز